ميعاد زراعة الكزبرة في مصر

ميعاد زراعة الكزبرة

Advertisement

تعتبر الكزبرة من الأعشاب الحولية تابعة للفصيلة الخيمية، من النباتات العطرية قوية الرائحة والتى تعطى نكهات قوية أثناء الطهى، ويعتبر الأوراق العلوية والساق الفوقية هى التى يتم استخدامها للطهى أما الأجزاء القديمة فإنها تتصلب وتكون حادة وغير مستساغة، يعطى النبات أزهاراً بيضاء اللون وأحيانا قرنفلية تكون بذوراً تستخدم فى الزراعة فيما بعد، لذلك فإليكم ميعاد زراعة الكزبرة فى مصر، وكمية التقاوى للفدان الواحد، بالإضافة إلى نوع التربة وعمليات الزراعة.

ميعاد زراعة الكزبرة

على الرغم من أن الموطن الأصلى للكزبرة هو أسيا وشمال أفريقيا، إلا أن مرونة النبات وقدرته على التأقلم فى البرودة والرطوبة والجفاف كذلك أهلته ليزرع فى أوروبا والهند وأمريكا اللاتينية.

أفضل ميعاد لزراعة الكزبرة هو من أول شهر أكتوبر إلى أوائل نوفمبر ولا يفضل التأخير عن هذا الميعاد.

قد يعجبك

Advertisement

كمية التقاوى

يتم زراعة الكزبرة إما بالبذور أو بالشتلات.

بذور الكزبرة
بذور الكزبرة

فى الأراضى الطينية الثقيلة يحتاج الفدان من البذور من (6-7) كيلو من البذور. فى الأراضى الرملية والصحراء يحتاج الفدان إلى (9-10) كيلو من البذور. من الشتلات يحتاج الفدان إلى (20-30) ألف شتلة أياً كان نوع التربة المزروعة.

عند زراعة الكزبرة بالبذرة لابد من مراعاة ما يلى:-

  • أن تكون البذور كاملة النضج.
  • ألا تكون مدة تخزينها أكثر من عام.
  • أن تكون البذور خالية من الحشائش والإصابات الفطرية، وللضمان يتم معاملة البذور لمطهر فطرى قبل الزراعة.
  • أن تكون نسبة البذور المتكسرة والمتشققة ضئيلة.

عمليات خدمة الأرض قبل الزراعة:-

اختيار التربة

زراعة الكزبرة

تزرع الكزبرة فى جميع أنواع الأراضى الصحيحة، لكن تجود زراعتها فى الأراضى الصفراء جيدة الصرف والتهوية، لكن لا ينصح باستخدام الأراضى الملحية أو عالية القلوية أو عالية الحموضة لأن الإنتاج يكون متدنى جداً، يتم حرث الأرض جيداُ مرتين متعامدتين، لتهوية التربة وتقليبها على أن تكون المسافة ما بين الحرثة الأولى والثانية يتم إضافة السماد العضوى بمعدل 20م3 للفدان الواحد، بالإضافة إلى وضع 200كجم من سوبر الفوسفات، و50كجم من الكبريت الزراعى.

زراعة الأرض بالكزبرة

فى حالة زراعة الأرض بالبذرة:- يتم تزحيف الأرض وتسويتها ثم تخطيطها بمعدل 12خط فى القصبتين، ثم يتم وضع البذور فى الجور، مع ضرورة وضع 4بذرات فى الجورة الواحدة مع ترك مسافة 25صم ما بين الجورة والأخرى، مع أهمية الزراعة على الناحية القبلية أو الشرقية، ثم يتم رى الأرض بغزارة بما يسمى برية الزراعة.

خف الكزبرة

بدء نمو الكزبرة

بعد مرحلة الإنبات يتم عمل خف للنبات وذلك بإنبات أفضل نباتين فى الجورة الواحدة، مع إزالة النباتين الآخرين أو وضعهم فى احد الجور الغائبة، أهمية عملية الخف تبرز فى إعطاء فرصة للنباتين بإنبات قوى وسليم لإعطاء إنتاج عالى ومكتمل.

عزيق الكزبرة

وغالباً يتم مع الخف، حيث يتم فى البداية تهوية التربة وتهويتها وذلك باستخدام العزيق الخفيف (الخربشة)، وبمرور الأيام من الممكن إجراء عملية العزيق من مرتين إلى ثلاثة لإزالة الحشائش الضارة التى تنافس النبات على الضوء والغذاء.

الرى

ري الكزبرة
ري الكزبرة

بعد رية الزراعة الغزيرة، يتم الرى باعتدال بحيث لا يتم التعطيش ولا غمره بالماء، وذلك بسبب سطحية الجذور.

التسميد

التسميد الآزوتى

يتم بإضافة 300 كجم من سلفات النشادر، ويتم إضافته بطريقة التكبيش حول النبات مباشرة، على أن يتم رش أول دفعة بعد إجراء الخف، أما الدفعة الثانية فتتم عند فترة التزهير مباشرة.

السماد البوتاسى

يتم إضافة 50كجم من سلفات البوتاسيوم، على أن يضاف السماد على دفعتين قبل إجراء الرى مباشرة.

حصاد الكزبرة

تتم عملية الحصاد (الحشة الأولى) بعد مرور شهر ونصف إلى شهرين، وذلك بقطع الجزء العلوى من النبات، ليتمكن النبات من تكوين جزء خضرى ويتمكن الفرد من إجراء حشة ثانية بعد ثلاثة أسابيع، وهكذا يتم اخذ حشة من النبات بعد مرور ثلاثة شهور.

Advertisement

كن أول من يعلق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*